يبدو أن حوادث زنا المحارم بدأت في الإنتشار داخل المجتمع المصري بشكل يثير القلق , وزنا المحارم هو أي علاقة جنسية كاملة بين شخصين تربطهما قرابة وتمنع العلاقة الجنسية بينهما طبقا لمعايير ثقافية أو دينية ، مثل العلاقة بين الأخ وأخته أو الأب وابنته أو الأم وأبنها وكذلك العلاقة بين زوج الأم وابنة زوجته.

كان من النادر السماع عن مثل هذه الحوادث داخل المجتمع المصري ولا نعلم ما إذا كانت الظاهرة في زيادة أم أن السماع عن حوادث زنا المحارم أصبحت متاحة أكثر في هذا الوقت بالذات بسبب الانفتاح الإعلامي ، ومن المؤكد لا توجد إحصائيات دقيقة لحوادث زنا المحارم في مصر وهناك خجل وخوف من فضح هذا الأمر أمام الرأي العام.

ونشرت جريدة اليوم السابع المصرية المستقلة خلال الأسابيع الأخيرة 3 حوادث بشعة قام فيها الأب بهتك عرض أبنته كانت الأولى في محافظة كفر الشيخ حيث قام الأب بتخدير إبنته البالغة 20 عام وأغتصبها عدة مرات وحكم عليه بالمؤبد والحادثة الثانية كانت في العمرانية حيث قام أب بعد خروجه من السجن بالإعتداء على ابنته (19 عاماً) أكثر من مرة وفي جنوب سيناء اعتدى أب على بنته من سن الـ 13 حتى سن العشرين أي سبع سنوات متواصلة وكان يرفض كل الذين يتقدمون لخطبتها.

وفي مفهوم علم النفس نرى أن الأشخاص الذين يمارسون زنا المحارم يعانون من أمراض نفسيه خطيرة ومزمنة في مراحل متأخرة مثل الفصام أو مصابين بالتخلف العقلي أو إصابات عضوية بالمخ تجعل هؤلاء المرضى لا يخجلون من ممارسة زنا المحارم وأحيانا يستخدمون العنف في ممارسته.

وهناك حكمة علمية وربانية في منع ممارسة الجنس بين من تربطهم قرابة قوية أو من الدرجة الأولي وهي الحفاظ على الجنس البشري سليماً وصحيحاً ، حيث أن العلم أثبت أن ثمرة زنا المحارم أطفال معوقين أو متخلفين عقلياً أو ظهور نسبة مفزعة من العيوب الخلقية لدرجة أن الباحثين يقولون أنه لو أنتشر زنا المحارم فإنه قد يؤدي إلى انتهاء الوجود البشري من أساسه هذا بالإضافة إلى حدوث مشاكل اخلاقية واجتماعية وقانونية خطيرة جداً

ويقدر العلماء أن كثير من الفتيات اللاتي يتعرضن لزنا المحارم يتجهن للدعارة بسبب إنتهاك حرمتهن

المصدر

http://eapress.eu/?p=329



اقرأ ايضاً : زنا المحارم في مصر ومؤشر الخطر